أعين واذان لاسرائيل في إيران و أزمة دبلوماسية مع المانيا

برلين- الفرات اليوم

نقلت وسائل اعلام اسرائيلية عن رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي، يوسي كوهين قوله إن لدى إسرائيل “أعينا وآذانا” في إيران، متهما طهران بأن لديها توجهات توسعية في المنطقة، فيما وبخت ألمانيا إيران بسبب ما تجسسها على أفراد وجماعات على صلة وثيقة بإسرائيل ووصفت مثل تلك الأفعال بأنها خرق غير مقبول للقانون الألماني.

واتهم كوهين إيران بانها تنفق بسخاء على الأمن والاستخبارات لتأمين تمددها في الشرق الأوسط وأنها تقيم “ممرا جويا وبريا لنقل المسلحين إلى المنطقة لتحقيق رؤية النظام الإيراني”، مستبعدا فذ ذات الوقت أن تتحول الاحتجاجات في إيران إلى ثورة.

وفي تطور آخر استدعت المانيا  السفير الإيراني لديها لتوبيخ طهران بسبب التجسس على أفراد وجماعات على صلة وثيقة بإسرائيل، معتبرة  مثل تلك الأفعال بأنها خرق غير مقبول تماما للقانون الألماني، وذلك بعد إدانة الباكستاني مصطفى حيدر سيد نقفي بجمع معلومات لصالح الحرس الثوري الإيراني عن راينهولد روبي الرئيس السابق لجمعية الصداقة الألمانية الإسرائيلية وعن أستاذ اقتصاد إسرائيلي فرنسي في باريس.

 

مقالات ذات صلة