استقرار معدلات الإصابة بالتوحد

برلين- الفرات اليوم

 سجلت وتيرة الإصابات بطيف التوحد لدى الأطفال والمراهقين في الولايات المتحدة استقرارا خلال السنوات الثلاث الأخيرة بحسب تحقيق أجري على المستوى الوطني ونشرت نتائجه الثلاثاء.

وأوضحت الدراسة الأخيرة التي أجريت بين 2014 و2016 أن نسبة الإصابات بطيف التوحد كانت 2,24% في 2014 و2,41% في 2015 و2,58 في 2016، ما يعني عمليا أن طفلا من كل 47 مصاب بالتوحد في الولايات المتحدة

 يذكر أن التوحد اضطراب في النمو قد يؤدي إلى مشاكل اجتماعية وسلوكية وصعوبات في التواصل، وتتطلب معايير تشخيص المرض ضرورة أن تصبح الأعراض واضحة قبل أن يبلغ الطفل من العمر ثلاث سنوات، ويؤثر التوحد على عملية معالجة البيانات في المخ

مقالات ذات صلة