فيفي عبده تكشف مخططاتهم.. شيوخ الكويت يخصصون مليارات الدولارات لتمزيق وحدة العراق و ايذاء شعبه

تتفق مصادر ومختصون على أن أزمة ميناء مبارك لم تلد صدفة، بل سبقتها سيناريوهات عديدة، كانت قد خططت لها شخصيات يرلمانية وسياسية وأمنية كويتية من أجل تصعيد الموقف مع العراق بالا، والاعستفادة من حالة الارباك فيه ، والاعتماد  على أصوات حكومية وسياسية تعودت مجاملة الكويت حتى على تجاوزاتها.
وتتفق المصادر فيما بينها على أن الكويت تنفذ أجندة خارجية تتماشى وحقيقة توجهاتها صوب العراق، وأنها مستعدة للمقامرة أكثر ” طالما لم تواجه بموقف عراقي موحد”، مشددة على صعوبة حدوث انفراج حقيقي في هذا الملف لأن قوى كويتية ضاغطة ومتنفذة لها مصلحة في تصعيد الموقف أكثر لكسب أكثر من ورقة في وقت واحد، يتقدمها رضا ايران.
وفي هذا السياق فان ما صدر من مواقف وأراء كويتية بشأن مستقبل العلاقة مع العراق، لا يمكن تصور حدوثة فجأة، بل تم التحضير له منذ زمن، ما يوضح سوء النية أولا، والاستعداد لمرحلة صعبة ثانيا، اضافة الى كسب مالي من جهات متعددة.
وفي هذا السياق تنشر ” الفرات اليوم” رسالة للفنانة المصرية فيفي عبدة تفضح فيها خيانات شيوخ الكويت وهذا نصها:
الى سعادة الدكتورة العظيمة هيلين احمد المحترمة
سيادة الدكتورة الرجاء ان لا تتنرفزي من رسالتي وان يكون صدرك واسع ورحب فالذي يدق الباب يتلقى الجواب اليس كذلك؟….
انا امرأة تعلمت الرقص وابراز مفاتن جسدي امام الرجال وامام كامرات التصوير وان الداني والقاصي يعرفني وهذا لا يخفى على احد فلم اكن ارقص في غرف مقفلة او من وراء حجاب والعالم باسره يعرف فيفي عبده راقصة شرقية
 لم اقل انا مهندسة او دكتورة او محامية لا انا راقصة وسأبقى راقصة ولن احود عن ذلك ولا يوجد عندي شيء اخفيه او اخافه انا راقصة على راس الشهود فكيف لك ان تضعيني في مصاف رجال قدموا ارواحهم لحماية وطنهم من القتلة السلفية التكفيرية
 الم تكن هذه جزء من الحقائق لا كلها نعم …… لقد اختلط في العراق الحابل بالنابل
فهنالك من يقتل العراقيين وهذه شبكة يديرها(( الشيخ محمد العلي الجابر الصباح ))احد شيوخ الكويت.. وباعترافه هو وانا احتفظ بتسجيل صوري وصوتي له قال لي بالحرف الواحد ان 95 % من اعمال الارهاب نحن نديرها واننا نجند يمنيين وسودانيين ومن مختلف الجنسيات للقيام بهذه الاعمال، اننا نريد ان لا يستقر العراق مطلقا واننا نسعى الى تقسيم العراق لكي لا يكون لنا جار يفكر في المستقبل بابتلاعنا.
وقال لي بالحرف الواحد ان الكويت مستعدة ان تنفق كل ثروتها النفطية لتقسيم العراق واذلال العراقيين……… والله قال لي انه يحزن يوم لا يسمع فيه بمقتل عراقي!!!!!
هل تصدقين هذا يا ايتها الدكتورة المصون!!!!!!

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حقاني
    31 أغسطس,2014 في 9:21 ص - Reply

    من اراد ايذا المسلمين الله يرد كيده في نحره ان شاء الله